من هنا انطلقنا

انهالت أسئلة الشك والشبهات على عدد من المهتمين بالمجال الفكري الشبابي ونظراً لكثرة الأسئلة، ولضخامة الموجة التشكيكية المعاصرة ، ولوجود أعمال مؤسسية ضخمة تنشر الفكر الإلحادي واللاديني، عليه انبثقت فكرة إنشاء موقع الكتروني حواري يضم نخبة من المحاورين المؤهلين ليسدوا هذه الثغرة الخطرة التي انفتحت على المسلمين في أصل اعتقادهم ،وفي سبيل تحقيق هذا الهدف أُعِدَّتْ خطة تعليمية منهجية لتأهيل الكفاءات في هذا المجال، وسُمي هذا البرنامج التعليمي بــ( صناعة المحاور  ).

 

 

ماهو موقع المحاور؟

هو مشروع حواري دُشّن بتاريخ ١٤٣٨/١/١ ويهدف لأن يكون ملجأ أمان وموئل اطمئنان لمن داهمتهم الشكوك والشبهات حول ثوابت الإسلام فأضعفت إيمانهم وزعزعت يقينهم.

يقوم بإدارة الحوار فيه محاورون أكفاء من خريجي برنامج صناعة المحاور بمستوييه العام والتخصصي، إذ تلقوا فيه المعارف والمهارات لأكثر من عام، فأضحوا ذوي قدرة -بعون الله- على تفكيك الشبهات والأخذ بيد الحائرين من دركات التيه للسمو بهم في معارج اليقين والسكينة.

أقسام الموقع:

في الموقع 8 أقسام حوارية يقصدها السائل حسب نوع سؤاله:

١-  أسئلة حول الله والحكمة من أفعاله.

٢-  أسئلة عن النبوة والنبي صلى الله عليه وسلم.

٣-  أسئلة عن القرآن الكريم.

٤-  أسئلة عن السنة النبوية وحجيتها.

٥-  شبهات عن الحدود والأحكام الشرعية.

٦-  أسئلة عن مكانة المرأة في الإسلام.

٧-  استشارات للمتشككين والمتعاملين معهم.

٨-  أسئلة حول تعارض العلم الطبيعي والإسلام.

عدد المستفيدين من الموقع:

بلغ عدد المستفيدين من الموقع أكثر من ١٣٣ ألف مستفيد، وتم فيه ما يزيد عن٨٤٥٠ حوار، وقد أعلن عدد من السائلين – بحمد الله- رجوعهم للإسلام بعدما تركوه متأثرين بسيل الشبهات.